جامعة المنصورة وحدة التعليم الالكترونى اتصل بنا
بحث
مستودع الامتحانات السابقة  |  جائزة الشباب العربي 2016  |  برنامج القيادات الشابة 2016  |  الجامعة المصرية الصينية تعلن عن حاجتها الى اعضاء هيئة التدريس من المعيد الى الاستاذ  |    
                       
_____القائمة الرئيسية_____
للتسجيل فى قائمتنا البريدية
الانتقال السريع
الرئيسية  /  بحوث
استراتيجيات التفاعل فى بيئة التعلم التشاركى باستخدام تطبيقات الويب2 وأثرها على تنمية مهارات تصميم وحدات التعلم الرقمية وإنتاجها لدى طلاب الدراسات العليا بكلية التربية
بقلم   أ/ وفاء محمود عبد الفتاح
الوظيفة   مدرس مساعد بقسم تكنولوجيا التعليم كلية التربيه بجامعة المنصورة

مقدمة البحث:

يتميز العصر الذي نعيش فيه بالتغير المستمر والتطور في مستحدثات تكنولوجيا التعليم, فقد تأثرت طبيعة عمليتى التعليم والتعلم بذلك, وظهر كثير من المستحدثات التكنولوجية, والتى أهمها تكنولوجيا الجيل الثانى للويب, والتى ساهمت بشكل كبير فى ظهور مايسمى بمجتمعات وبيئات التعلم التشاركى, التى أصبح تفعيلها وتوظيفها فى العملية التعليمية ضرورة حتمية للاستفادة منها فى تطوير التعليم والتغلب على مشكلاته, لذا ظهرت اتجاهات واهتمامات بحثية تستهدف مجتمعات وبيئات التعلم التشاركى وفاعليتها فى مهمات تعلم متنوعة ومتغيرات تصميم متنوعة لدى مجتمعات من المتعلمين على اختلاف خصائصهم وسياقاتهم.

     حيث يشير "بتيز وبال وبيتز" (2013) Betts, Bal & Betts  إلى أن بيئة التعلم التشاركى تعطى الفرصة للمتعلمين للتفاعل الاجتماعى والمشاركة الجماعية من أجل بناء المعرفة الجديدة, حتى يصبح الطلاب أو المتعلمون منتجين للمعرفة, وليسوا مستهلكين لها, بالإضافة إلى تبادل الآراء والأفكار والمعلومات بشكل يسمح بالتعلم المستمر, كما أنها تعمل على تحسين التشارك فى التعلم عبر الإنترنت, وتكوين اتجاهات إيجابية نحو التشارك والعمل الجماعى من خلال العمل فى مجموعات, وتنفيذ أنشطة التعلم التشاركية والاجتماعية من خلال التعليقات وتبادل الآراء ووجهات النظر.

     ولكى تحقق بيئة التعلم التشاركى أهدافها بدقة لابد من تحديد أنسب الاستراتيجيات لتصميم التفاعل, وكذلك معرفة فاعلية تلك الاستراتيجيات على مخرجات ونواتج التعلم, حيث أكد كلٌ من Kreijns, Kirschner & Jochems (2003)؛ و"ستايسى" Stacey (2007)؛ و"دى مارسيكو واستربن وتامبرون" De Marsico, Sterbini & Temperin (2013) على أن نجاح بيئة التعلم التشاركى يتطلب تصميم استراتيجيات تتناول تنظيم التفاعلات التى تحدث بداخلها وإدارتها, حيث يعتبر التفاعل سمة مميزة للتعلم التشاركى.

     وقد أوصت دراسة "جيجيور وهاردينج وفورميكا" (2004)Giguere, Harding & Formica باستخدام استراتيجيتى تفاعل المجموعة المتعددة وتفاعل المنتدى, لذا سيتناول البحث الحالى هاتين الاستراتيجيتين.

     ويشير كلٌ من "شين ووانج ويانج وبينج"Cheng, Wang, Yang & Peng(2011)؛ و"ساتو" (2012) Sato؛ و"تشو وشيان وجانج" ( Qun, Haojie & Xiangang (2013إلى أن استراتيجية تفاعل المجموعة المتعددة تساعد على إدارة التفاعلات التعليمية, وتحسين التواصل والتفاعل بين الطلاب, وتحصيل المعارف.

    فى حين يؤكد كلٌ من "ناندي، هاملتون وهارلاند" Nandi, Hamilton & Harland (2012), و"يوان وزانج وصن" (2013) Yuan, Zeng & Sun على أن استراتيجية تفاعل المنتدى تساعد على تنظيم التفاعلات التعليمية والمناقشات أثناء تنفيذ المهام والأنشطة التشاركية, كما تزيد من التحصيل, فضلاً عن تحسين العلاقات بين المجموعات.

ويشير أحمد الحصرى (2000) إلى "أن المستحدثات والبرامج التعليمية التى تم تزويد المدارس بها لا يستخدمها نسبةٌ كبيرة من الطلاب والمعلمين, ويرجع ذلك لعديد من الأسباب والعوامل التى تحول دون الاستفادة من هذه التكنولوجيا, ومنها أن غالبية المعلمين غير مهيئين نفسياً وغير مدربين لاستخدام هذه المستحدثات, مما يؤكد على أهمية  تدريب المعلم على تصميم الخدمات والمستحدثات التى سيعمل على توظيفها فى العملية التعليمية". والتى منها وحدات التعلم الرقمية.

     وتعد وحدات التعلم الرقمية من أهم المستحدثات التكنولوجية التى تعمل على تحسين وزيادة تعلم الطالب بشكل كبير, حيث أشار "ماكجريل"McGreal (2004) إلى أهم مميزات وحدات التعلم الرقمية بأنها تساهم فى تحسين التعلم عن بعد, فهى تعطى المادة التعليمية الصبغة العالمية بجعلها قابلة لإعادة الاستخدام فى بيئات تعليمية أخرى, بالإضافة إلى احتواء وحدات التعلم الرقمية على وسائط تعليمية متعددة (الصوت والصورة والألعاب التعليمية), كما يرى "هودجنيز"(Hodgins (2000 أن وحدات التعلم الرقمية تمثلُ مفهوماً جديداً للمحتوى الإلكترونى, حيث تم تصميمها لدعم التغيير المستمر فى الشكل والمحتوى والأداء, لذلك اهتم البحث الحالى بتنمية مهارات تصميم وحدات التعلم الرقمية وإنتاجها لدى طلاب الدراسات العليا بكلية التربية.

ويرى كلٌ من: "كيم ومون" Kim & Moon (2013)؛ و"جرين وبيرسون وزيدو"Green, Pearson & Gkatzidou (2013)؛ و"فالون" Falloon (2012) أن هناك قصور فى مهارات تصميم وحدات التعلم الرقمية وإنتاجها لدى المعلمين, وأكدوا على ضرورة توفير البيئة التعليمية المناسبة لإكسابهم مهارات تصميم وحدات التعلم الرقمية وإنتاجها ومساعدتهم على توظيفها بهدف تحقيق الأهداف التعليمية المنشودة.

     لذا سوف يتم توظيف بيئة التعلم التشاركى (فى ضوء استراتيجيات التفاعل) فى تنمية مهارات تصميم وحدات التعلم الرقمية وإنتاجها لدى طلاب الدراسات العليا بكلية التربية, جامعة المنصورة.

للإطلاع على البحث كاملا من خلال هذا الرابط

Bookmark and Share

اضف تعليق
الاسم
البريد الالكترونى
الجنسية
عنوان التعليق* يجب كتابة هذا الحقل
التعليق*
إكتب كلمة المنصورة*
ارسل

عن المجلة | هيئة التحرير | بيان الخصوصية | اتصل بنا | أساسيات النشر الالكتروني | الابلاغ عن محتوى مخالف | خريطة الموقع