جامعة المنصورة وحدة التعليم الالكترونى اتصل بنا
بحث
مستودع الامتحانات السابقة  |  جائزة الشباب العربي 2016  |  برنامج القيادات الشابة 2016  |  الجامعة المصرية الصينية تعلن عن حاجتها الى اعضاء هيئة التدريس من المعيد الى الاستاذ  |    
                       
_____القائمة الرئيسية_____
للتسجيل فى قائمتنا البريدية
الانتقال السريع
الرئيسية  /  تعلم....احترف
توظيف تقنية المعلومات والاتصالات في عمليتي التعليم والتعلم

مقدمة:

تعني تقنية المعلومات والاتصالات بالإنجليزية Information and Communication Technology وتختصر بـICT، وتشمل هذه التقنية جميع الطرق التي نستخدم فيها أجهزة الحاسوب وأجهزة التقنية مثل السبورة الإلكترونية والأجهزة المحمولة لدعم عمليتي التعليم والتعلم.

وتشهد تقنية المعلومات والاتصالات تطورًا مستمرًا، حيث يتم باستمرار تطوير التطبيقات والبرامج التي يمكن توظيفها لدعم تعلم المتعلمين. ومن بين الأدوار التي تقوم بها باعتبارك معلمًا أن تستكشف التقنيات المتاحة وأن تدرس كيفية الاستفادة منها.

ليس بالضرورة أن تكون خبيرًا في علوم الحاسوب كي تستخدم التقنيات الجديدة أو حتى تتعرف على كيفية استخدام التقنية لدعم التعلم. يتحاشى بعض المعلمين استخدام تقنية المعلومات والاتصالات في فصولهم الدراسية، فهم يخافون أن تخيب آمالهم في التقنية أو أن استخدامها قد يظهرهم وكأنهم قليلو المعرفة.

لا داعي للقلق!  يستخدم الجميع التقنية الجديدة في مستوياتهم الخاصة وتزداد ثقتهم فيها وفي أنفسهم كلما زادت خبرتهم في التعامل معها.

أجهزة الحاسوب داخل الفصل الدراسي:

لقد أصبحت أجهزة الحاسوب جزءًا أساسًا من الحياة اليومية، ولا يكاد أي نشاط أو وظيفة يخلو من استخدام الحاسوب أو شبكة الإنترنت، بل إن العديد من المنازل تتوافر بها أجهزة الحاسوب الشخصي وأجهزة الحاسوب المحمولة، وهناك بعض التلاميذ لديهم مهارة فائقة في استخدام تقنية المعلومات والاتصالات قد تضاهي مهاراتك في هذا المجال.

ومن هنا تبرز ضرورة توظيف تقنية المعلومات والاتصالات لتحسين التعليم والتعلم بدلاً من الاقتصار على تعليم التلاميذ كيفية استخدام بعض البرمجيات.

قد تساعد التقنية الحديثة المتعلمين في:

  • تحسين إتقان ما يقومون به من أعمال
  • المشاركة في مناقشة جماعية داخل الفصل الدراسي من خلال عرض مواد تم تجميعها من الحياة الواقعية مثل مقاطع الفيديو والصور الفوتوغرافية
  • تطوير مهارات الكتابة المستفيضة لديهم
  • تطوير قدرتهم على تلخيص البيانات وعرضها
  • مراجعة الأعمال الجاري تنفيذها، وإعادة صياغتها، بل وتعديلها واطلاع الآخرين على خطواتها

مفاهيم خاطئة:

يعتقد بعض الأفراد أن تقنية المعلومات والاتصالات تقتصر على عرض المعلومات على الشاشة بدلاً من تناولها في الكتاب أو باستخدام الأوراق. بالطبع يمكنك إنشاء بعض العروض التقديمية التفاعلية باستخدام تقنية المعلومات والاتصالات ولكنك تستطيع القيام بأكثر من ذلك.

يعتقد البعض أن تدريس المادة لا يتطلب توظيف تقنية المعلومات والاتصالات وأن هذه التقنية لا تصلح إلا مع مادتي الرياضيات والعلوم، وهذا الاعتقاد غير صحيح أيضًا، فمن الممكن الاستفادة من توظيف تقنية المعلومات والاتصالات، في تدريس كل المواد لتوسيع المعارف والمفاهيم لدى التلاميذ.

قد تسوء الأمور أحيانًا. إذا ضعفت الثقة لدى المعلمين، فقد يفوتون الفرصة لتحسين عروضهم المرئية وتخطيط وتحسين أدائهم التدريسي، وقد يتم تشجيع التلاميذ على استخدام التقنية لمجرد الاستمتاع بها وليس لتحسين خبرتهم في التعلم. ينبغي أن يتم استخدام تقنية المعلومات والاتصالات بطريقة مناسبة وينبغي أن يحدد المعلم الوقت المناسب لاستخدامها.

من المؤسف أن أجهزة الحاسوب داخل المدارس عددها قليل بالنسبة لعدد التلاميذ، كما أن السبورات الإلكترونية وأجهزة الحاسوب المحمولة الحديثة المطلوبة لدعم التعليم والتعلم تكون تكلفتها باهظة الثمن للغاية.

تعلم كيف تستخدم تقنية المعلومات والاتصالات في التدريس:

لأجل تطوير نفسك كمعلم، ستحتاج إلى تحديد مجالات تقنية المعلومات الأكثر فائدة لك.

معالجة النصوص Word Processing – يعتبر استخدام برنامج Microsoft Word إحدى المهارات الأساسية. يتميز تطبيق معالجة الكتابة بما يلي:

  • هو الأسهل لتعديل المواد المكتوبة
  • يمكنك إدراج صور
  • يمكن عرض إصدارات مكتوبة إلكترونيًّا على سبورة إلكترونية تفاعلية

تطبيقات الجداول الحسابية Microsoft Excel – يعتبر استخدام تطبيقات الجداول الحسابية مثل Microsoft Excel من المهارات المفيدة.

تتميز تطبيقات الجداول الحسابية بما يلي:

  • هي الأسهل لمعالجة البيانات
  • يمكنك إنشاء رسومات بيانية/جداول ملونة بسهولة لتحفيز التلاميذ على التعلم وإضفاء مزيد من المتعة على التعلم

تطبيقات قواعد البيانات Microsoft Access - يتم استخدام قواعد البيانات مثل Microsoft Access لتخزين البيانات وتصنيفها.

تتميز تطبيقات قواعد البيانات بما يلي:

  • تتيح لك تخزين كمية كبيرة من المعلومات وتصنيفها بمنتهى السهولة

قم باستكشاف وتقييم البرامج المتاحة أيًّا كانت مادة التخصص التي تقوم بتدريسها. ربما تود أن تلقي نظرة على برامج النشر ومعالجة الصور أو على حزم برامج الرسم والتصميم بمساعدة الحاسوب (CAD).

اتسمت بعض البرامج القديمة بضعف ومحدودية استخدامها من الناحية العملية، ولكن الآن من الممكن العثور على بعض البرامج التعليمية الجيدة التي غالبًا ما تكون برامج مجانية تشمل على رسومات فائقة الجودة وإجراءات مدروسة جيدًا. إن الأمر يستحق بذل الجهد لتقييم البرامج المخصصة للمواد الدراسية وتحديد إلى أي مدى ستحسن أداءك التدريسي.

عرض المعلومات في الفصل الدراسي بتوظيف تقنية المعلومات والاتصالات

تساعد أجهزة الحاسوب الشخصية، والحاسوب المحمول، وأجهزة العرض، والسبورات التفاعلية في عرض المعلومات بشكل أكثر فاعلية، ولا يمكنك احتواء التلاميذ وجذب انتباههم دون عرض المعلومات بطريقة مثيرة ومفيدة.

من الصعب تجاهل الرسومات والصور الفوتوغرافية، بل يمكن عرضها بعد تكبيرها بما يتيح إجراء مناقشة بين جميع تلاميذ الفصل لتكون أكثر فاعلية من عرض صورة في الكتاب المدرسي. يمكنك أيضًا إضافة تعليقات (باستخدام الأسهم) إلى صورة ما لتحسين إمكانية عرضها.

من خلال دراستنا لعلم الأعصاب، فإننا ندرك أن الصورة غير التقليدية هي الأسهل في التذكر عن باقي أشكال المعلومات. عند الحديث عن المدخلات الحسية، فإن العلوم المعرفية توضح لنا أن البشر يعتمدون بصفة أساسية على المدخلات الحسية البصرية. يمكنك الاستفادة من هذه المعلومات عن طريق تكثيف المحتوى البصري للمساعدة على تحفيز الانتباه، والتعلم، وتنشيط الذاكرة. يمكن القيام بذلك عن طريق استخدام:

  • تكوين الصور الذهنية والاستعارات
  • سرد القصص والخيال التصويري
  • الخرائط الذهنية الملونة باستخدام الصور لتلخيص الأفكار

قد يسهم العرض البصري الجيد في التغلب على مشكلات موضوعات التعليم البعيدة عن بيئة المدرسة (مثل تعلم جغرافيا دولة أخرى أو دراسة المعالم التاريخية التي ينبغي رؤيتها حتى يفهمها التلاميذ بشكل فعال). عندما يركز التلاميذ انتباههم على صورة في مقدمة الفصل الدراسي، فسيقل احتمال تشتت انتباههم ويمكن أن يشاركوا بسهولة في الحصة كمجموعة واحدة كاملة. من السهل إنشاء الرسوم التخطيطية في حزم البرمجيات والتي يمكن أن توضح بعض خطوات عملية التعلم أو تسهل إدراك أحد المفاهيم أو يمكن استخدامها في شرح مهارة ينبغي أن يكتسبها التلاميذ.

ولتلخيص ما سبق نقول إن استخدام المواد البصرية في الفصل الدراسي قد يساعدك في جذب انتباه تلاميذك ويمنحك الفرصة لتنويع مدخلاتك بحيث يصبح التعلم متعة.

استخدام السبورة التفاعلية:

تعتبر السبورات التفاعلية شأنها شأن السبورات الذكية من الأدوات الشائعة.

حيث تتميز تلك السبورات بما يلي:

  • زيادة التفاعلية في عملية التعلم
  • إضفاء جو من المتعة والمرح على الدروس من خلال استخدام المزيد من مقاطع الفيديو والرسوم المتحركة
  • تتيح لك تسجيل ما تكتبه على السبورة من أجل الرجوع إليه في المستقبل

تتمثل إحدى الطرق الفعَّالة للاستفادة من السبورة التفاعلية في أن تطلب من التلاميذ تكوين العروض الخاصة بهم بأنفسهم باستخدام برنامج العروض التقديمية PowerPoint (أو أي برنامج مشابه) وعرض أعمالهم على باقي تلاميذ الفصل في مجموعات، فقد يكون ذلك طريقة فعالة في دمج تقنية المعلومات والاتصالات في مجموعة متنوعة من المواد الدراسية ودعم تطوير مهارات تقنية المعلومات والاتصالات لدى التلاميذ. ولكن توخَّ الحذر من بعض المشكلات الشائعة...!

أمور ينبغي تجنبها:

توخَّ الحذر عند استخدام السبورة التفاعلية حتى لا تقع في المحاذير التالية:

  • تكدُّس الصفحة بالنصوص. لتجنب ذلك، استخدم أسطرًا قليلة وخطًّا كبيرًا واستخدم كلمات أقل ومقاس خط أكبر مع التلاميذ الأصغر سنًّا
  • المبالغة في استخدام نقاط للتقسيم. إذا بالغت في استخدام نقاط التقسيم، فسيتوه تلاميذك عن الأشياء التي تريد أن تعلمها لهم
  • عدم استخدام الصور. قد تعبر الصورة الجيدة عن معانٍ كثيرة لذلك استخدم الصور والأشكال التخطيطية لتوضيح ما تقول
  • اتباع أسلوب المحاضرة. لتجنب ذلك، تأكد من استخدام الأسلوب التفاعلي وتوفير فرص العمل الجماعي
  • التحريك المفرط للمحتويات. عند تحريك الصور والنصوص أو إخفائها أو تغيير مقاسها، تحقق من أن ذلك سيمثل إضافة في تعلم التلاميذ

تذكر أن الهدف من عملية التعلم هو عقول التلاميذ وليس المصادر التي تقوم بإنشائها أو العروض التقديمية التي تعرضها.

لتلخيص ما سبق، إذا كنت تريد إنتاج عرض تقديمي جيد بالفعل، فابدأ في نشاط قصير يلخص الخطوات التي ستقوم بها ويطرح سؤالاً رئيسًا. أدرج في العرض التقديمي الشرائح التي تطرح الأسئلة وشرائح التلخيص بالإضافة إلى تلك الشرائح التي تعرض المعلومات. استخدم روابط الإنترنت للاتصال بالمواقع المختلفة وغيرها من المصادر ولا تقتصر على استخدام السبورة التفاعلية. قم بتشجيع المناقشة التفاعلية والنشاط التفاعلي أيضًا.

تذكر في النهاية أن حزم برمجيات السبورة التفاعلية قد تتيح لك شرح مجالات تعلم معينة وتسهم في إشراك تلاميذك في ذلك. ففي مادة الرياضيات مثلاً، تتوافر حزم برمجيات ممتازة.

استخدام الشبكة العنكبوتية:

تشتمل شبكة الإنترنت على مجموعة متنوعة من المعلومات والأفكار تساعدك في تخطيط وعرض الدروس. بالإضافة إلى جلب المعلومات منها باستخدام محركات البحث، يمكنك العثور على مجموعة وفيرة من المواقع التعليمية التي تشتمل على أفكار للدروس.

قبل أن تبدأ في تخطيط دروسك التي تتناول موضوعًا ما، ابحث في شبكة الإنترنت للعثور على روابط مفيدة ومصادر مجانية يمكنك استخدامها في الدرس الذي سوف تشرحه. قم بتنزيل الصور المتعلقة بموضوع الدرس وابحث عن روابط لمقاطع فيديو مفيدة. ليس من المفيد أن تضيع وقتك في ابتكار مواد جديدة إذا كان بعضها متوافرًا بالفعل.

توخَّ استخدام مصادر موثقة بالإضافة إلى رأيك أنت في تحديد المصادر المفيدة وتوخَّ الحذر من انتهاك حقوق النسخ. لا تنس أيضًا أن مواقع المعلومات على شبكة الإنترنت قد تتغير وأن المصادر الإلكترونية لا تكون متوافرة بشكل دائم في نفس الموضع، لذلك تذكر تحديث خطة الدرس وتجهيز نشاط بديل، كما يجب عليك أن تتأكد من موثوقية وأمان المواقع التي توجه تلاميذك إلى استخدامها. تأكد من خلوها من المواد والروابط التي تحوي موضوعات مخلة بالدين والقيم والأخلاق الحميدة. تذكر أن التلاميذ في هذا العمر سريعو التأثُّر بما يشاهدون وقد ينجرفون سريعًا مع سيل المعلومات والصور المعروضة في الإنترنت.

30 طريقة ناجحة لتوظيف تقنية المعلومات والاتصالات في الفصل الدراسي:

إن توظيف تقنية المعلومات والاتصالات في الفصل الدراسي جدير بأن يجعلك شخصًا مبدعًا ومبتكرًا بدلاً من مجرد الاعتماد على حزم البرامج أو تعليم التلاميذ استخدام منتجات تجارية معينة. إن بزوغ عالم الخدمات الحاسوبية الذي يتم فيه تقديم البرامج على مواقع الويب بدلاً من تقديمها

في الحاسوب بالإضافة إلى تطوير أجهزة محمولة أقوى يعني أن المعلمين ينبغي أن يساعدوا في إعداد تلاميذهم لمواجهة عالم سريع التغير. ستدخل تقنية المعلومات والاتصالات في المستقبل في كل الأشياء التي نوم بها.

ومن ثم، فقد بدأنا معكم بأربعين طريقة ناجحة لاستخدام تقنية المعلومات والاتصالات في التدريس (أيًّا كانت المادة الدراسية التي تقوم بتدريسها). تتسم بعض هذه الطرق بالبساطة بينما يتسم غيرها بأنه أكثر تقدمًا.

 

المراجع:

http://www.londonmet.ac.uk/fms/MRSite/Research/ipse/BECTa%20school_improvement_final_report.pdf

 

Bookmark and Share

اضف تعليق
الاسم
البريد الالكترونى
الجنسية
عنوان التعليق* يجب كتابة هذا الحقل
التعليق*
إكتب كلمة المنصورة*
ارسل

عن المجلة | هيئة التحرير | بيان الخصوصية | اتصل بنا | أساسيات النشر الالكتروني | الابلاغ عن محتوى مخالف | خريطة الموقع